ملاحظات غريبة وطريفة بعد امتحان الباكالوريا من أحد المراقبين

خميس, 29/07/2021 - 20:59

ملاحظات على هامش الباكالوريا من احد المراقبين
 ١  الوزارة
لقد استطاعت الوزارة رغم الجائحة تنظيم هذه المسابقة بكامل اجزاءها اللوجستية من مراكز مكتملة و ماصاحب ذالك من اعداد لوائح المترشحين و ضبطها بشكل جيد و توزيع مواد الامتحان على جميع المراكز على عموم التراب الوطني و مايتطلبه من أوراق اجابة و تسويد 
ثم جندت طواقمها لهذا الامتحان و عملت على حضورهم فى الوقت المناسب حيث اجتمع رئيس كل مركز بطاقمه يوما قبل انطلاق المسابقة و منحتهم الصلاحيات الكاملة 
٢. المتسابقون (التلاميذ) 
عملت نسبة ٦٠٪ منهم بجهودها الخاصة حيث كانوا تلاميذ حقيقيين يزاولون التعليم و يسهرون من اجله
النسبة المتبقية منها ماهو معيد و تراخى فى الدراسة فتراجعت معلوماته و منهم من هو ترشح  من اجل الاختلاس فقط ولا معلومات عنده

٣ الٱباء 
 الحاضنة الطلابية وهم مشاركون فى المسابقة لكن من نوع أخر و ينقسمون كأقسام التلاميذ
منهم من بذل الغالى و النفيس من اجل ان يحصل أبنه او ابنته على الشهادة فرابط امام المراكز  
و منهم من جند ابنته او ابنه للاختلاس فنفق الغالي و النفيس  فأجر من سيقوم بجذب الموضوع ثم من سيقوم بحله ثم من سيقوم بتوصيله مستخدمين طرق بدائية مثلا يرمون الجواب داخل حائط المركز على ان التلميذ يعلم انه فى ساعة محددة سوف يتوجه الى تلك النقطة على وجه حاجة له 
ومن الطرف فى هذه السنة ان احد الاباء قام برمي ورقة وقد ربط بها حجر فسقطت على رأس رئيس المركز الذى كان فى النقطة مع التلميذ الذى تقصده الورقة و كان على وجه حاجة 
طرق عصرية من هواتف سواء على الوات ساب او الرسائل القصيرة
و قد لوحظ فى هذه السنة فى احد المراكز بانواكشوط استخدام اجهزة خاصة و متطورة وقد تمكنت السلطات من القبض على احد المترشحين الذين يستخدمونها 
النوع الثالث من الاباء الذين لا يهمهم الباكالوريا و لا من ترشح له لا علم لهم به 

عن التسريب
تداول عدد من النشطاء تسريب بعض مواد الباكالوريا و لكن ما أثبت هو انه لم يطرد تلميذ جاء بورقة حل للموضوع من المواضيع
كونه سرب بعد توزيعه فهذا لا يقلل من شأنه

ملاحظات عامة
_ المراقبون بعضهم من المتقاعدين و شيوخ كبار لا يمكنهم ضبط القاعة  
_لوحظ نقص لاوراق الاسئلة فى بعض المراكز و تأخرت الادارة فى الامداد 
_ المتسابقون الاحرار يجب ان لا يكونوا الا فى انواكشوط او عواصم الولايات
_ مراكز الباكالوريا يحب ان لا تكون الا فى عواصم المقاطعات فقط

و أخير ارى ان خطوة الوزارة هذه السنة باعلان اسماء الذين تم القبض عليهم بتهمة الاختلاس  خطوة ناجعة لو طبقت على الجميع
فقد لا حظنا اليوم اليوم سيل من الهواتف و المصغرات و الكتب و الاوراق و الدفاتر و المجلدات ثم تراجعت فى اليوم الثاني رغم القبض على المزيد و فى اليوم الثالث أخف جدا و اليوم الرابع بدون مختلس حيث غالبية من تواصلنا معهم لم يقبضوا على مختلس 
 محمد محمود محمد سالم مراقب فى الباكالوريا ٢٠٢١