نبذة عن واحد من أعظم أمراء موريتانيا في العصر الحديث(صورته)

سبت, 16/10/2021 - 14:38

زعيم باسكنو ورئيس أولاد علوش ، ولد سنة 1913 وتولى زعامة عامة أولاد داود بعد وفاة والده حنن ولد سيدي 1956 في مرحلة دقيقة من تاريخ المنتبذ القصي.

كانت مالي تدعي تبعية الحوض، و كانت منطقة الحوض تتبع لمالي مابين 1910 إلى 1944 إلى أن ضمها الوالي الفرنسي Laigret سنة 1945 إلى المنتبذ القصي.

وظل الرئيس المالي مودي بوكيتا يطالب بالحوض وكانت الخريطة المعلقة فى مكتب وزير الداخلية المالي تظهر منطقة الحوض كجزء من التراب المالي وهو ما احتج عليه وزير السيادة الوطنية أحمد ولد محمد صالح ذات زيارة لمالي.

وحين شهدت مناطق من الحوض نشاط ما يسمي بـ “اتْمَوْليْ” أي الرغبة في الانضمام إلى مالي، ركب الرئيس المختار ولد داده صحبة وزير داخليته أحمد ولد محمد صالح إلى باسكنو واستقبلهم زعيم أولاد داود سيدي ولد حننه بعد مراسيم الاستقبال قال له ولد داداه جئتك بوصفي مسؤولا عن الحكومة فى انواكشوط وأخرج ولد داداه من سيارته مجموعة من الرشاشات وصناديق العتاد وقال: العرب لايهدى لهم المال ولكن يهدى لهم السلاح، هذه هديتك والحوض أمانة فى يدك لاتدعه نهبا للأطماع المالية رجع ولد داداه وولد محمد صالح إلى انواكشوط وغسل ولد حننه يديه من مالي.

وكان المغرب يسعى لضم المنتبذ القصي وكان جيش التحرير يعسكر في مالي والتحق به المختار زعيم مشظوف وبعض أعيان الحوض وقد بعث ملك المغرب محمد الخامس رسالة إلى سيدي ولد حنن مع المرتجي ولد ملاي بوفارس يطلب منه مساندة جيش التحرير وفتح الطريق له، وقد رفض ولد حنن الطلب وهو موقف ظل المختار ولد داداه يحفظه له ويكبره فيه ويجله لأجله وبعث له السلاح مع وزير دفاعه محمد ولد الشيخ لحماية الحدود.

كان سيدي زعيما مهيبا قوي الكلمة بل كان ملك باسكنو وما حولها ينفي منها الناس، إذا غضب عليهم، وهو شديد العقوبة، وكان يسكن في منزل من الطين بمكان مرتفع ولديه شخص يبلغ كلامه للناس.

ذات مرة طلب من القاضي محمد ولد اجدي الناصري أن يعلمه بالأحكام التي سيصدرها في خلافات الناس في باسكنو وأن يشعره بها، وعند رفضه ذلك منع على الناس التعامل معه، فلم يكن يجدا لا خادما ولا بائعا ولا مساعدا ولا مسلما أحرى متقاضيا.

ولكن سيدي أشاد بمكانة محمد ولد اجدي العلمية والاجتماعية وخاصة عندما حول من باسكنو إلى رئاسة محكمة النعمة.

كان سيدي ولد حنن رجلا وطنيا حتى النخاع لم تصده الاغراءات عن الولاء لوطنه بل لقد حث الأمير محمد فال ولد عمير حين لقيه بالمدينة المنورة أثناء الحج على الرجوع إلى المنتبذ القصي.

توفي سيدي ولد حنن سنة 1991 تغمده الله بواسع رحمته.

كامل الود

صوت